الخميـس 22 جمـادى الثانى 1426 هـ 28 يوليو 2005 العدد 9739
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

غازات الجهاز الهضمي.. مشكلة الإنسان في كل مكان

بلع الهواء وتكسر الغذاء غير المهضوم والغذاء الغني بالسكريات غير المعقدة كالبقول أهم مسبباتها

الرياض: «الشرق الأوسط»
مشكلة الغازات تقلق الكثيرين دائماً وتسبب الحرج لهم أيضاً، والقلق والحرج جانبان يستدعيان لدى بعض الناس طلب المشورة الطبية مباشرة وبشكل متكرر، يتنقل من أجلها من طبيب إلى آخر. والبعض الآخر يعاني هذا القلق والحرج طوال الوقت دون الحديث المباشر مع الطبيب مطلقاً.

الحقيقة الأولى ما تقوله المصادر الطبية من أن الإنسان الطبيعي ينتج من نصف إلى لتر ونصف اللتر غازات يومياً، وأن الإنسان الطبيعي أيضاً يخرج غازات بمعدل 14 مرة في اليوم!، فجهازنا الهضمي كبشر ينتج كمية كبيرة من الغازات في الأحوال العادية. والحقيقة الثانية، أن الجهاز الهضمي لديه القدرة على التخلص من غالب الغازات من خلال امتصاصه المباشر لها من دون الحاجة إلى إخراجها مباشرة.

في ظل هذا التوازن تسير أمور الغازات بشكل طبيعي، والخلل أو الاضطراب يأتي من جهتين، الأولى هي تضايق الإنسان مما هو طبيعي، وهذا له حل، والثانية تضايقه مما هو غير طبيعي، وهذا أيضاً له حل. فمشكلة الغازات لا يمكن أن يقال لا حل لها، بل باتباع النصائح الطبية، فإن الحل متحقق لا محالة إذ لا يوجد مرض مزمن يقال له زيادة غازات الجهاز الهضمي، بل هناك «حالة» يكون فيها زيادة في حجم الغازات، تزول «الحالة» بزوال السبب.

المكونات الغازية عديمة الرائحة لغازات الجهاز الهضمي خمسة، وهي: النيتروجين والهيدروجين وثاني أكسيد الكربون وغاز الميثان وغازات الكبريت. والمكونات الغازية ذات الرائحة لغازات الجهاز الهضمي ثلاثة في غالب الأحيان وقليلة الكمية، وهي: مركبات سكاتول ومركبات إندول ومركبات الكبريت، وغالبها ناتج عن البكتريا غير الضارة التي تستوطن القولون بشكل طبيعي والتي تختلف بعض منها من إنسان لآخر.

مصدر الغازات < حينما نقول الجهاز الهضمي، فإننا نعني المريء والمعدة والأمعاء الدقيقة والأمعاء الغليظة. والغازات التي توجد فيها تأتي من مصدرين، الأول ما يتم بلعه من هواء والثاني ما ينتج داخل كل أجزاء الجهاز الهضمي، سواء أثناء هضم الإنسان للطعام أو هضم البكتيريا غير الضارة في القولون لبعض الطعام.

أولاً: بلع الهواء، ويتم في الغالب من دون شعور من الإنسان بلع كمية من الهواء حين شرب الماء بسرعة أو مضغ العلك أو لعق الحلويات أو شرب المشروبات الغازية أو التدخين أو بسبب تركيبة الأسنان غير الثابتة أو لدى الأشخاص المتوترين دوماً. أكثرنا يتخلص من هذا الهواء حينما يتجشأ بإخراجه عبر الفم، والباقي يتم امتصاصه في الأمعاء الدقيقة ويصل القليل جداً منه إلى القولون، ويستطيع المختبر أن يدل بتحليل الغازات من أن مصدرها الهواء الذي يبتلعه الإنسان إن كان الغاز مكوناً من النيتروجين أو ثاني أكسيد الكربون، أما الغازات التي تنتج في القولون غالبها مكون من الهيدروجين والميثان.

ثانياً: تكسر الغذاء غير المهضوم، اذ تفلت بعض السكريات من عملية الهضم التي يتم غالبها في الأمعاء الدقيقة لأسباب عدة وتصل بالتالي إلى القولون بهيئة معقدة. وهنا تأتي البكتريا غير الضارة لتتم هذه العملية بكل سعادة، إذ انها تؤمن لها الغذاء مما ينتج عنه هضم غير طبيعي يخرج منه غاز الهيدروجين وفي بعض الناس غاز الميثان ذو الرائحة، فتظهر غازات القولون، مع ملاحظة أن غاز الهيدروجين الذي ينتج يستطيع بعض الناس التخلص منه بفعل بكتريا طبيعية أخرى لديهم داخل القولون، وهذه أهم نقطة تفسر تباين حال الناس، فمن لديه توازن في البكتريا الطبيعة لا تظهر مشكلة لديه، ومن يفتقر إلى هذا التوازن بين نوعي البكتريا الطبيعية، تظهر المشكلة لديه عند عدم اكتمال هضم السكريات. أما الدهون والبروتينات فعلى عكس ما يعتقد البعض، لا تسبب غازات البتة.

لذا فمن أشهر ما يكون الغازات هي المنتجات الغذائية الغنية بالسكريات المعقدة كالبقول، وبشكل أقل الملفوف والبروكلي والحبوب غير المقشرة، كذلك الحال مع المنتجات الغنية بالنشا كالبطاطا والذرة والطحين والخبز غير الناضج، والوحيد من بينها مما لا يسبب غازات هو الأرز، ويحتوي البصل والعديد من أنواع الفواكه كالتفاح والكمثرى والمشمش على سكريات تؤدى إلى غازات القولون. ومما يلفت النظر، أن العديد من محليات الوجبات أو مشروبات الرشاقة الخالية من السكر التي يطلق عليها «دايت»، كما في العلكة أو المشروبات الغازية، تسبب أيضاً غازات. وتلعب الألياف الغذائية التي لا تهضمها الأمعاء دوراً في تكوين الغازات. وهناك جملة من الحالات المرضية التي يعتبر إحدى مظاهرها تكون غازات، بالإضافة إلى أعراض أخرى كآلام البطن والإسهال أو الإمساك أو انتفاخ البطن أو خروج دم مع البراز أو ارتفاع حرارة الجسم أو الحمى وغيرها، أي أن الغازات من النادر حدوثها من دون وجود أعراض أخرى مصاحبة، وهذا أمر مهم تجب ملاحظته.

من أشهر هذه الحالات هي حساسية الحليب ومشتقات الألبان أو الحساسية من بعض الأطعمة الجاهزة كالخبز وبعض أنواع مرق التوابل التي تضاف إلى السلطات. وهناك حالات سوء الهضم نتيجة نقص أنزيمات معينة كأنزيمات البنكرياس أو لوجود أمراض في الجهاز الهضمي، سواء جرثومية أو نتيجة التهابات داخلية أو اضطراب حركة الأمعاء، وهنا يجب مراجعة الطبيب.

حل مشكلة الغازات < بعد التأكد من خلو الجهاز الهضمي من أي مرض، فإن هناك ثلاث وسائل تزيل مشكلة الغازات تعتمد على تعديل الغذاء وتقليل بلع الهواء والأدوية المخففة من كمية غازات المعدة والقولون.

تعديل الغذاء مبني على ملاحظة دقيقة لنوع الغذاء المسبب للغازات وتجنبه بشكل صارم، ثم ملاحظة الأثر، ثم ملاحظة نوع آخر، وهكذا، إذ في الغالب ليس السبب نوعاً واحداً، بل أنواع عدة. وإن لم تفلح هذه الطريقة بعد تطبيقها بكل دقة، يبدأ الإنسان بالعكس، أي يتناول فقط الأطعمة الآمنة من نشوء الغازات ويبدأ رويداً إضافة أطعمة أخرى كل 48 ساعة كي يعرف منها ما يسبب له المشكلة. أما إن كانت المشكلة هي مع الحليب ومشتقات الألبان، فأولى الخطوات قطع تناوله لمدة 14 يوما وملاحظة الفرق بعدها، ويستطيع الطبيب وصف أنزيمات على هيئة حبوب يتناولها الإنسان أو نقاط تضاف إلى الحليب تمكن من تسهيل هضمه وزوال سبب الغازات بنجاح. العلاج الطبي موجه في الغالب للحالات التي يكون فيها اضطراب وظيفي أو زيادة في كمية البكتيريا في القولون أو وجود طفيليات أو أمراض عضوية، وهو ما يقوم به الطبيب. أما في حالة رفض أو عدم قدرة الإنسان على تجنب الأطعمة المسببة للغازات، فإن هناك العديد من الأدوية التي تخفف كثيراً من حدة المشكلة وهي في الغالب أدوية لا تحتاج وصفة الطبيب. وللتأكد من معرفة الغذاء المسبب للغازات، فإن اختبار النفس للهيدروجين بعد ساعتين من تناول المادة الغذائية، يدل في حال زيادة هذا الغاز في النفس على نشاط البكتريا في هضم ما لم تستطع الأمعاء هضمه.

إن مشكلة الغازات لها أسباب معقولة الفهم، ووسائل للعلاج سهلة في الإنجاز، وفي نفس الوقت يعاني منها الكثيرون من دون مبرر مقبول.

التجشؤ وغازات المعدة < يتجشأ المرء بشكل طبيعي حينما تكون هناك غازات في المعدة التي تنجم عن بلع الهواء، يختلف الناس فيه، فمنهم من يتجشأ بسهولة كالأطفال، والذكور بشكل عام، ويقل هذا لدى النساء ربما لضعف عضلات البطن لديهن، كما ترى بعض المصادر الطبية. لكن في حالة تكراره أو الصعوبة في تحقيقه، رغم الإحساس بالحاجة إليه أو اللجوء إلى بلع الهواء عمداً ظناً من الإنسان فائدة ذلك، فتجب حينها مراجعة الطبيب نظراً لارتباط هذا في بعض الأحيان بقرحة المعدة أو التهابات المريء أو رجع إفرازات المعدة إلى المريء أو بطء حركة المعدة. ولتجنب بلع الهواء بكثرة، يستحسن الحرص على مضغ الطعام جيداً وتناوله كلقمة متوسطة الحجم وتجنب مضغ العلك والتدخين، إضافة إلى التأكد من مناسبة تركيبة الأسنان إن وجدت.

انتفاخ البطن وامتلاء المعدة < يعتقد الكثيرون أن انتفاخ البطن هو نتيجة كمية كبيرة من الغازات في البطن، وغالباً ما تكون كمية الغازات في الجهاز الهضمي طبيعية، والسبب عادة هو امتلاء المعدة بالطعام الذي لا يخرج منها بسهولة. أما حالات القولون المسببة له فمرتبطة ببطء حركته كما في القولون العصبي وبعض التهابات القولون المزمنة، ولدى النساء والرجال ممن سبق لهم إجراء عملية جراحية أدت إلى التصاق محتويات البطن بعضها ببعض كالعمليات القيصرية أو المرارة أو حتى الزائدة أو نتيجة التهابات سابقة في البطن وكلها حالات لا علاقة لها بالغازات، هذه الحالات تنشئ نوعاً من حساسية مفرطة بالغازات ولو كانت بكمية طبيعية. للتغلب على إحساس المرء بامتلاء المعدة والانتفاخ يفضل تقليل تناول الدهون كي تتمكن المعدة من تسريع خروج ما بها إلى الأمعاء. وللتخلص من هذا الامتلاء نتيجة اضطراب القولون، يفضل معالجة السبب الأساس قبل التفكير فقط في الغازات.

تناول الألياف والغازات < الألياف مواد توجد في النباتات لا يستطيع الجسم هضمها، وكنا قد تحدثنا عن فائدة تناول الألياف الذائبة كالتي في البقول والحبوب لخفض الكوليسترول قبل عدة أسابيع، وذكرنا أن النصيحة هي تناول 30 غراما يوميا منها، لكن يجب رفع الكمية المتناولة منها بشكل تدريجي حتى لا تحصل اضطرابات في الجهاز الهضمي التي إحداها زيادة الغازات. كما أن البعض يتناول الألياف غير الذائبة كالتي في نخالة القمح بلا مبرر علمي للتخفيف من الإمساك. السبب في زيادة الغازات عند تناول الألياف أياً كان نوعها هو أن البكتريا تستطيع هضمها، بعكس الإنسان، مما ينتج عنه غازات، لكن تختلف قدرة البكتيريا على هضم الألياف على حسب نوعها، كذلك تختلف قدرة البكتريا نفسها على هضم نوع معين من الألياف من إنسان إلى آخر! من هنا تكمن الصعوبة في تحديد نصيحة عامة لكل الناس حول الألياف والغازات، لذا تعود النصيحة إلى الإنسان نفسه وتجربته. وتمثل البقول أفضل الأمثلة على هذا الأمر، فالفول أو الحمص مثلاً يحتويان على ألياف ذائبة وعلى سكريات معقدة، كلاهما يسبب غازات، لكن الأمر يختلف من إنسان لآخر، ونفس الإنسان إذا ما تناول الفول مثلاً بتدرج في زيادة الكمية وبشكل يومي، فإن الغازات تخف مع الوقت، وإذا ما نضج طبخ الفول بصفة كاملة ومضغه المرء جيداً فستقل كمية الغازات أيضاً، ولو أضاف من المواد العشبية التي لديها القدرة على امتصاص الغازات أو تعطيل هضم البكتريا لسكريات وألياف الفول خفت المشكلة كثيراً.

أدوية تقليل الغازات < هناك العديد من الأدوية لتقليل إزعاج الغازات التي يراجع فيها الطبيب، منها:

1 ـ أنزيم البيانو: على هيئة قطرات يتناولها الإنسان قبل تناول الوجبة مباشرة وتساعد في حالة تناول البقول، لأنه أنزيم يهضم السكريات المعقدة ويمنع من توفرها للبكتريا في القولون، لكنه لا يفيد في حالة الحليب ومشتقات الألبان أو الألياف.

2 ـ «سيميثكون»: ويوجد مضافاً إلى العديد من أنواع شراب تقليل حموضة المعدة، ويخفف فقط من غازات المعدة دون غازات الأمعاء، ويتناوله المرء قبل الطعام أيضاً.

3 ـ الفحم المنشط: وتخفف حبوبه من غازات القولون.

4 ـ مجموعة من الأدوية التي تسهم في سرعة حركة الأمعاء مما يقلل من فرصة تكون الغازات.

التعليــقــــات
نعيمه الرامي، «المملكة المغربية»، 02/05/2007
اخي العزيز اشكرك شكرا جزيلا على تفسيراتك القيمة واتمنى لك طول العمر.
حلا محمد الحسين، «المانيا»، 01/06/2007
بارك الله فيك على المعلومات القيمة.
محمد بن محمد، «المملكة المغربية»، 30/12/2007
شكرا، جزاك الله خيرا.
نادية الحادق، «المملكة المغربية»، 18/02/2008
أشكركم على معلوماتكم القيمة جزيل الشكر كنت في أمس الحاجة اليها و أرجو أن تزودونا دائما بمثل هذه المعلومات التي تفيد القارئ في موقعكم الجميل والمتنوع والمفيد وأتمنى لكم مزيدا من العطاء والاستمرارية.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام