السبـت 13 ربيـع الاول 1423 هـ 25 مايو 2002 العدد 8579
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

مرهم فعال لعلاج الجلاد العصبي من دون كورتيزون

كولون: «الشرق الأوسط»
طرحت شركة «فوجي ساوا» اليابانية لصناعة الأدوية أول مرهم من نوعه لعلاج الجلاد العصبي Neurode mitits لا يقل كفاءة عن الكورتيزون في معالجة الحالة وخال من الأعراض الجانبية المعروفة للكورتيزون. وتحدث البروفيسور ايرفين شوبف، رئيس عيادة الأمراض الجلدية في جامعة فرايبورج الطبية التي كلفت رسميا بتجربة الدواء، عن رواج سريع لعقار «بروتوبيك» الذي تم توزيعه الى الصيدليات الالمانية لأول مرة في بداية الشهر الجاري.

وأطلقت شركة فوجي ساوا على الدواء الجديد اسم بروتوبيك Protopic وذكرت انه يحتوي على مادة تاكروليموس Tacrolimus المضادة للجلاد العصبي. ويعمل تاكروليموس على الالتهابات الجلدية وفق مبدأ علاجي حديث يطلق عليه اسم «التكييف الخلوي المناعي الموضعي، Topical Immunomodulation الذي يعتمد طريقة كبح جماح التهاب الحساسية، المسبب للحكة والهرش واحمرار الجلد قبل وقوعه. وحسب مصادر البروفسور شوبف فان تاكروليموس تم استخلاصه من نوع من الفطريات Streptomyces Tsukubaensis وهو عبارة عن مادة مضادة لالتهابات المناعة الذاتية يتغلغل مباشرة الى خلايا ـ تي المساعدة في الجلد ويمنع فرز مادة الانترلويكين والمواد الالتهابية الاخرى موضعيا. كما يعمل تاكروليموس في منطقة الإصابة على منع خلايا الجلد الخاصة بافراز الهستامين عن العمل ويقلل بذلك نزوع الانسان نحو الحكة والهرش.

ويستخدم تاكروليموس منذ فترة بجرعات كبيرة بعد إجراء عمليات زرع الأعضاء بهدف خفض مناعة جسم الانسان الذاتية وتقليل ظاهرة لفظ الأعضاء المزروعة. الا ان التجارب التي اجريت في عيادة فرايبورج تثبت انه مادة فعالة في علاج الجلاد العصبي حينما يستخدم كمرهم بتركيز 0.03 ـ 0.1 في المائة حسب تصريحات البروفسور شوبف. وكان شوبف وفريق عمله يجري التجارب على بروتوبيك منذ عام 1996 بتكليف من الشركة اليابانية فوجي ساوا.

وأكد شوبف ان التجارب على بروتويبك أثبتت، انه اذا استثنينا فعاليته ضد الجلاد العصبي، فانه لا يسبب الأعراض الجانبية المعروفة للكورتيزون وكان هذا هو الأمر الحاسم في إجازته. ومعروف ان الكورتيزون يؤثر إيجابيا وبسرعة على التهابات الجلاد العصبي الا ان استخدامه لمدة طويلة يؤدي الى تقليل سمك الجلد، وتقدم عمر الخلايا بسرعة، والى أضرار بالغة بالأنسجة الرابطة. وتكون الأعراض الجانبية للكورتيزون على أشدها في مناطق التماس الجلدي كما هو الحال عند الإبط وبين الفخذين اضافة الى بشرة الوجه وغيرها من المناطق الحساسة.

وتمت حتى الآن، بدعم من الشركة المنتجة، تجربة بروتوبيك على حوالي 10 آلاف مريض على المستوى العالمي، وتم التأكد من فعاليته وخلوه من الأعراض الجانبية. وساهم شوبف في دراسة اوروبية ـ كندية حول العقار تم خلالها تجربة بروتوبيك طوال ثلاثة أسابيع على 560 طفلا تتراوح أعمارهم بين 2 ـ 15 سنة ويعانون من الجلاد العصبي. ونجح العقار عموما بتخفيف إصابة 70 ـ 80% من الأطفال بشكل واضح، كما ظهر من الدراسة ان 50% من الأطفال الذين عولجوا بالعقار بتركيز 0.1 مرة واحدة في اليوم تخلصوا من الإصابة والأعراض بشكل تام تقريبا. كما كان العقار ناجحا في معالجة الأعراض بتركيز 0.03 ايضا، الا ان استخدامه بتركيز 0.1 حقق نتائج أفضل بكثير. ويقول البروفسور شوبف «كانت النائج، في جميع الأحوال، أفضل بكثير من النتائج التي سجلت لدى مجموعة اخرى من الأطفال (مجموعة مقارنة)، وتم علاج الأطفال فيها بواسطة مستحضرات الكورتيزون».

=

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام