الخميـس 01 شـوال 1421 هـ 28 ديسمبر 2000 العدد 8066
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

3جرائم هزت العالم

* «سفاح جدة» اقتلع عينه... وانتحر الخادمة اختبأت في غرفتها عند سماع الرصاص وبعد خروج القاتل أبلغت الشرطة جدة: نانا السقا تكشفت تفاصيل جديدة أمس حصلت عليها «الشرق الاوسط» في جريمة القتل البشعة التي شهدتها مدينة جدة أول من أمس، وارتكبها سعودي ثم انتحر، وأودت بحياة 11 شخصا بينهم زوجته وبناته الثلاث إضافة إلى شقيقة زوجته وزوجها واطفالهما الخمسة. وفي نفس الوقت تم أمس دفن ثمانية من الضحايا هم أسرة شقيقة زوجة القاتل. وأبلغت «الشرق الاوسط» مصادر مطلعة وقريبة من الحادث، أن القاتل (جلال عثمان خوجة) كان ينوي قتل الشقيقة الثالثة والاخيرة لزوجته واسمها زينب والمقيمة في المدينة المنورة، إذ أنه وقبل انتحاره طلب من قوات الامن أن تسمح له بالذهاب إلى منزلها لقتلها ومن ثم تسليم نفسه وإطلاق سراح ابنيه اللذين هدد بقتلهما أثناء محاصرة قوات الامن له في منزل والدته في حي الازهري في المدينة المنورة. وأوضحت المصادر أن القاتل حاول الفرار من قوات الشرطة بالتنكر في زي امرأة، لكنه فوجئ بمحاصرته وقبيل انتحاره اقتلع إحدى عينيه، وروت المصادر تفاصيل قصة جريمة القتل التي حدثت في حي التوفيق في مدينة جدة، قائلة «كانت زوجته وابنته الصغرى وشقيقتها وزوجها موجودين في السوق، ووصل القاتل من المدينة المنورة إلى منزل شقيقة زوجته (عديله) وطرق الباب فأدخله الاطفال، وهم ابناء زوجة شقيقة زوجته وابناه الاثنان. وحينما عاد الجميع من السوق، فتح لهم ابنا القاتل صابر (8 أعوام) وزياد (11عاما)، فوجدوا أطفال (فاطمة) ـ شقيقة زوجته ـ مكممين وطلقات الرصاص في اجسامهم ورؤوسهم، حينها اندفع القاتل إلى عبد الباسط مختار (عديله) ودخل الاثنان في عراك بالايدي وتمكن القاتل من قتله خنقا، حينها سقطت زوجته ميتة بالسكتة القلبية. وتوجه القاتل بعد ذلك إلى زوجته وبناته الثلاث وأطلق عليهن الرصاص.

وتجاهل القاتل وجود خادمة التي حينما سمعت صوت الرصاص هربت إلى غرفتها وأغلقت الباب، وبعد خروج القاتل ابلغت قوات الشرطة.

***

* .. واسترالي يهدد بإغراق طفلته لندن: «الشرق الاوسط» هدد رجل في استراليا باغراق طفلته الرضيعة في البحر أول من امس وكان يلوح لرجال الشرطة في غضب طالبا منهم عدم الاقتراب منه. وقالت مصادر ان الرجل كان قد اختطف طفلته من منزل امها في ادليد (جنوب استراليا) بسبب خلاف مع الام. وبعد الاختطاف قاد الرجل البالغ من العمر 28 عاما سيارته لعدة ساعات حول المدينة قبل ان يتجه الى الساحل. وعندما حددت الشرطة مكانه اسرع الى داخل البحر يحمل ابنته البالغة من العمر 7 أشهر فقط مهددا الشرطة باغراق ابنته قبل اقناعه بتسليمها.

***

* موظف أميركي يقتل 7 من زملائه بالرصاص مالدن (الولايات المتحدة) ـ الوكالات: ادين موظف في شركة استشارية للانترنت امس قتل سبعة من زملائه بالقرب من بوسطن اول من امس بجريمة القتل العمد.

ودفع مايكل ماكديرموت (42 عاما) ببراءته لدى مثوله امام محكمة مالدن بالقرب من بوسطن.

وقال محاميه كيفين ريدينغتون ان موكله يخضع حاليا لعلاج نفساني ويأخذ ادوية. وكان مرتكب الجريمة قد قصد عمله في شكل طبيعي صباح الثلاثاء وغادر مكتبه بعد الظهر معلنا عزمه السير في المكاتب. وقام عندها باطلاق النار على سبعة من زملائه من بندقية رشاشة. وكان ماكديرموت مسلحا بثلاثة اسلحة هي بندقية «ايه.كي. 47» ومسدس وبندقية نصف آلية.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام