الاربعـاء 18 صفـر 1431 هـ 3 فبراير 2010 العدد 11390
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

قائد شرطة دبي: كل من يحاول أن يأتي من وراء ظهورنا عليه أن يحمي ظهره

كشف لـ«الشرق الأوسط» أن طبيعة وجود المبحوح في دبي كانت تجارية بحتة ولا علاقة لها بأسلحة

الفريق ضاحي خلفان
دبي: محمد نصار
حذر القائد العام لشرطة دبي الفريق ضاحي خلفان تميم كلا من حركة حماس وجهاز المخابرات الإسرائيلية الخارجية (الموساد) من العمل «وراء ظهورنا»، تعليقا على عملية اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح، الذي تقول الحركة إن إسرائيل هي من قام بقتله في دبي.

وقال الفريق تميم: «كل من يحاول أن يأتي من وراء ظهورنا عليه أن يحمي ظهره، وهذا ينطبق على كل أجهزة الاستخبارات في العالم، سواء كان ذلك القادم من حماس أو الموساد أو من أي جهة استخباراتية أخرى»، مؤكدا في الوقت ذاته أن دبي ترفض أن يأتيها أشخاص تحت أغطية مختلفة: «هذا غير مقبول».

وفي تصريحات لـ«الشرق الأوسط» كشف خلفان عن أن طبيعة نشاط القيادي المبحوح في دبي كانت تجارية بحتة ولا علاقة لها بأسلحة أو ما شابه، واصفا الأصوات الإسرائيلية التي قالت إنه كان يذهب إلى دبي للقاء شخصيات إيرانية بالكاذبة والسخيفة، معللا: «لو أراد المبحوح لقاء إيرانيين كان بإمكانه لقاؤهم في سورية، وهذا سهل لأنه لا صعوبة في زيارة الإيرانيين إلى سورية، وأنت تعلم أن دخول الأشخاص (الإيرانيين) إلى دبي ليس بهذه السهولة، أو ربما كان بإمكانه زيارة إيران؛ فلماذا يلتقيهم في دبي؟.. لذلك هذا ادعاء باطل وكاذب».

وكانت مصادر أمنية إسرائيلية قالت إن المغدور قام بدور رئيسي في تهريب الأسلحة التي تقدمها إيران إلى غزة، لكنها رفضت التعقيب على اتهامات بأن إسرائيل وراء مقتله، مشيرة إلى أن المبحوح كان دوره «رئيسيا» في مساعي حماس لتهريب الصواريخ وغيرها من الأسلحة إلى قطاع غزة.

وبحسب قائد عام شرطة دبي، فإنه إذا كان الموساد هو من اغتال المبحوح في دبي «ولم يتبنى ذلك حتى الآن كعادته عندما كان يتباهى بذلك؛ فإما أنه خائف من هذا الإعلان، أو أننا أمام منعطف في فكر ونهج الموساد الذي اعتاد على الإعلان عن عملياته في الخارج» لافتا إلى «أننا لن نتهم الموساد اتهاما صريحا وواضحا حتى نتأكد من كل شيء».ولا يعني كلام خلفان استبعاده ضلوع الموساد في العملية، فهو قال في وقت سابق إنه لا يستبعد ضلوع الموساد في اغتيال المبحوح.. «لا أستبعد أي طرف له مصلحة في قتل (المبحوح).. قد يكون الموساد». بيد أنه أضاف: «وقد يكون غير الموساد».

وأكد المسؤول الأمني أن التحقيقات في هذه القضية تسير على قدم وساق وبشكل فني وعلمي صحيح. وحول ما إذا كان الجناة قدموا مع الوفد الإسرائيلي الذي زار أبوظبي برفقة وزير البنى التحتية عوزي لاندو الذي شارك في مؤتمر بيئي في الإمارات العربية المتحدة الشهر الماضي، قال خلفان: «لا أتوقع ذلك. فلماذا يأتون مع وفد كان تحت المراقبة الشديدة في حين كان من الممكن الدخول بجوازات أوروبية؟».

وكانت حماس قالت في وقت سابق إن عملاء الموساد من الممكن أنهم تمكنوا من اغتيال المبحوح في دبي بعد أن وصلوا إلى أبوظبي برفقة وزير البنى التحتية عوزي لاندو الذي شارك في مؤتمر بيئي في الإمارات العربية المتحدة الشهر الماضي.

وفي حين رفض خلفان الإعلان عن أي جنسية من جنسيات الأشخاص الضالعين في العملية «حتى استكمال التحقيقات»، قال إن شرطة دبي تملك الشجاعة الكافية لإظهار الحقائق كاملة للإعلام بسلبيها وإيجابيها ومن دون تحفظ.

وقال إن «الأمور ستسير وفقا للأصول القانونية وننتظر التحقيقات» داعيا إلى ترك التحليلات والتأويلات «فكل واحد يضع سيناريو خاصا لما حدث».

التعليــقــــات
خالد الحفير، «فرنسا ميتروبولتان»، 03/02/2010
ولله الحمد والمنّه أولاً وأخيراً والفضل له سبحانه وتعالى ثم للفريق ضاحي خلفان بن تميم ورجال شرطة دبي الذين جعلوا دبي تنام ملء جفونها آمنة مطمئنّه بعناية الله رب العالمين وتحية إجلال وإكبار للقائد العام لشرطة دبي .
مواطن خليجي، «فرنسا ميتروبولتان»، 03/02/2010
كلام مثل الذهب، لا يجوز لناشط سياسي دخول البلاد بصفة شخصية وباسم مختلف ثم يقول ألحقوني، ثم إن الإمارات بلد مفتوح جدا لذلك الزائر يجب أن يظهر بشخصه الحقيقي لتتم له الحماية والمتابعة
مع إني بكل أسف أدين زيارة الوزير الإسرائيلي للإمارات، وأترفع بشيوخها عن مصافحة ذلك النجس، وأعي تماما أن السياسة لها ما يبررها ـ وأتمنى من العرب الضغط على اليهود، وأتمنى من الإمارات استغلال هذه الحادثة، والضغط على إسرائيل، بل وإتهامهما بالتدخل بالشؤون الداخلية للدول العربية ، ويا عجب صار الموساد يسرح ويمرح بدولنا، وأتمنى من دولنا التخفيف من إخواننا العرب برفع متطلبات دخول البلاد وزيادة شروط الفيزا ، والله الموفق
سعود يحيى، «فرنسا ميتروبولتان»، 03/02/2010
دبى دوله عربيه مع الفلسطينيين ضد الصهاينه كان المفروض ان تخبر حماس سلطات دبى بدومه وبالاسم المستعار والجواز الذى يحمله وتطلب منهم السريه وحمايته ما ام مطلوبا بالحاح من اسرائيل ولكن هذه غلطه كبيره من حماس ارجوا انتنتبه لها وكل المنظمات العربيه فى المستقبل
شاهر السويطي، «الاردن»، 04/02/2010
من خلال قبولكم للتعليقين الذين سبقوني لا اعرف انكم يمكن ان تقبلوا ما ساقوله . الحقيقة ان العبارة التي ذكرها قائد شرطة دبي عبارة ضعف وانتكاس عن ايداء واجبه رغم خبراته الطويلة التي قرأتها عن النت لقد كدت ان ادخل المشفى من هذه العبارة ولكن تصوروا لو ان همل اسرائيلي قتل في دبي ماذا سيقول قائدنا المفدى / اقول انا لا حول ولا قوة الا بالله
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام