الاربعـاء 26 ربيـع الثانـى 1430 هـ 22 ابريل 2009 العدد 11103
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

ميلانو.. مدينة تعيش في ظل شقيقتها روما الأكثر جمالا

أرض أرماني ومنزل برادا

«الغاليريا» عنوان التسوق في قلب ميلانو
مبان اثرية تتحول الى فنادق راقية ومفعمة بالذوق («الشرق الاوسط»)
ميلانو: جوسلين إيليا
عندما تذكر ميلانو ماذا يخطر في بالك؟ التبضع والتبضع ثم التبضع.. وعندما تزور ميلانو ما أهم معلم تشاهده فيها؟ محلات أرماني للملابس.. أرماني للمأكولات اليابانية.. أرماني للقهوة ومن ثم أرماني للشيكولاته..، وفي كل مرة تذكر ميلانو لا بد أن تقارنها بشقيقتها روما الجميلة والأنيقة، لدرجة أنك ستتخيل ميلانو على أنها إحدى شقيقات شخصية سندريلا الكرتونية القبيحات.

أشهر ما تتميز به مدينة ميلانو الواقعة إلى الشمال الإيطالي وعلى الحدود مع سويسرا وجارة الألب، محلات أشهر المصممين الإيطاليين العالميين، لدرجة أنك ستقف عاجزا عن زيارة كل فروع المحلات التجارية التي يتردد اسم كل منها في كل زاوية وفي كل شارع وفي كل ممر وقنطرة.

ميلانو ليست مصممة للسياح لأنها مدينة خاصة بأهلها الذين يتقنون كيفية جني الأموال ويعرفون كيف ينفقونها، شوارعها أشبه بمنصات لعرض الأزياء، سكانها يدركون معنى الأناقة، بالنهاية إنها مدينة التصميم والأزياء ومهد الأناقة وبيت أرماني وبرادا وغوتشي ولوي فيتون وغيرها من الماركات التي يسيل اللعاب لواجهاتها الزجاجية التي تجعل منك أسيرا لسحرها وجاذبيتها، فعندما تمشي في شوارع ميلانو سيتخيل إليك أن العارضات في واجهات المحلات تنادينك وتهمسن في أذنك تماما مثلما حصل مع بطلة فيلم «اعترافات مدمنة على التسوق».

هذا لا يعني أن ميلانو ليست مدينة جميلة، ولكن لا يمكن وصفها بالجمال، فهي تحتوي على عدد من المعالم السياحية المهمة، ولكن عنوانها العريض هو التسوق وليس الاستكشاف والتمعن في ثنايا التاريخ.

أهم الزيارات في ميلانو: زيارة كنيسة «سانتا ماريا ديلا غراتزيي» مهمة جدا لأنها تعرض لوحة «العشاء الأخير» للفنان ليوناردو دا فينتشي التي لا تزال واقفة شاهدة على الحروب، ففي عصر النهضة بدأت اللوحة تتعرض للتلف، وفي القرن التاسع عشر تعرضت الكنيسة للغزو الفرنسي، وخلال الحرب العالمية الثانية تعرضت لهجمات عديدة، وكانت مهددة بالزوال لولا قيام السلطات الإيطالية بترميمها بالكامل وإعادة الألوان إليها. ينصح بإجراء الحجز المسبق لمشاهدة هذه اللوحة الفريدة، ويشار إلى أنه يسمح لك شخص برؤية اللوحة لمدة أقصاها 15 دقيقة.

الدومو Duomo: يعتبر «الدومو» في ميلانو من أهم المعالم السياحية والتاريخية، ويتميز المبنى الذي يمتد فوق ساحة «الدومو» بأنه ثالث أكبر مبنى كنيسة لدى المسيحيين، ويزين المبنى 3500 تمثال و135 قمة مستدبة من الرخام، و5 أبواب من البرونز محفورة على يد عدد من الفنانين والنحاتين الإيطاليين، استغرقت عملية بناء الكنسية 500 عام ولا تزال أعمال البناء مستمرة حتى يومنا هذا. وننصح بالصعود إلى سطح الكاتدرائية بواسطة مصعد كهربائي للتمتع بأجمل المناظر المطلة على وسط ميلانو وجبال الألب الخلابة.

الغاليريا Galleria: مبنى «الغاليريا» في ميلانو هو عنوان التبضع الراقي وروعة التصميم، افتتح عام 1867 وصممه جوزيبي مينغوني من الزجاج والحديد، وسبق بناء المبنى برج إيفل في باريس بعشرين عاما، ولا يزال لغاية اليوم مصنفا من بين أجمل المباني في العالم.

سقفه من الزجاج ويمثل كلا من قارة آسيا وأفريقيا وأميركا وأوروبا، وأرضه مرصعة بأحجار الموزاييك ويتوسطها رسم للعجل الأشهر في ميلانو الذي يأتيه السياح من كل بقاع العالم للوقوف والتقاط الصور وهم يلفون 3 لفات من اليمين إلى الشمال على وسط جسمه، لأنه، وبحسب أهالي ميلانو، يجلب الثروة والحظ، واللافت هو أن وسط جسم العجل يكاد يختفي من كثرة وقوف السياح عليه.

تجد داخل «الغاليريا» محلات برادا الأقدم التي افتتحت عام 1913 وانضم إليها لاحقا كل من لوي فيتون وغوتشي، وإذا لم تكن من أصحاب الميزانيات العالية يمكنك أن تكتفي باحتساء كوب من القهوة ثمنه 10 يورو في مقهى «زوكا» والجلوس في الخارج ومراقبة المتسوقين والزوار وسيدات المدينة اللاتي يتسمن بالأناقة المطلقة.

سكالا: إذا كنت من المحظوظين وتعتبر نفسك مسافرا منظما، لا بد أن تقوم بحجز تذكرة لحضور عرض للأوبرا في مبنى الـ«سكالا» الذي يتسع لـ2015 شخصا، ويشارك في عروض الـ«سكالا» نخبة من الفنانين العالميين، واتخذ مبنى الـ«سكالا» اسمه من اسم كنيسة القديسة ماريا ديلا سكالا، التي كانت تشغل نفس الموقع الذي تجد فيه مبنى الـ«سكالا» اليوم، للأوبرا في إيطاليا عموما وفي الـ«سكالا» خاصة مكانة خاصة، فشق فن الأوبرا طريقه إلى ميلانو في عام 1778 وبدأ مع الفنان سالييري وبوتشيني وفيردي وبيليني، وتعتبر الـ«سكالا» في أيامنا هذه من بين أهم الأماكن التي تقدم الأوبرا الحقيقية لعشاق هذا الفن الراقي، ولكن ينصح دائما بالقيام بالحجز قبل السفر إلى ميلانو بعدة أشهر. الأسعار تختلف بحسب المقاعد.

أسواق شعبية: إذا كنت من محبي التسوق في الأسواق الشعبية ومن أنصار الموضة القديمة واقتناء القطع الأثرية، ننصحك بزيارة سوق «فييرا دي سينيغاليا» الذي يقع بالقرب من قناة الماء في ميلانو، ويقصده السياح وأهالي المدينة لشراء الكتب القديمة والثياب والحاجيات والحرير الذي تشتهر به مدينة كومو المجاورة، وكل آخر يوم أحد من كل شهر تشهد ميلانو سوقا للأنتيكة يعرف باسم «انتيكوارياتو سول نافيليو غراندي» ويمتد على مسافة كيلومترين بمحاذاة أقدم قناة في المدينة، ويستقطب السوق أكثر من 150 ألف زائر في يوم واحد يأتون لاقتناص الفرص لشراء أروع قطع الأنتيكة وأندرها.

رحلة لا تفوت: «اتموسفيرا» هو عبارة عن ترامواي أثري ومطعم متحرك يجول بك في جميع شوارع المدينة ويعرفك على معالمها السياحية الأهم، يقدم عشاء مؤلفا من 3 أطباق رئيسية تختارها عند قيامك بالحجز، وتقتصر على 3 خيارات هي اللحم والسمك أو الأطباق النباتية بسعر موحد (65 يورو) للشخص الواحد. ينطلق الترام من الثلاثاء إلى الأحد في تمام الساعة الثامنة مساء، فلا مجال للتأخير والأعذار لأن الترام ملتزم بمواعيده، ينطلق من محطة ساحة كاستيلو عند نهاية الخط رقم 7، ويجدر بك الحضور إلى المحطة قبل 15 دقيقة من موعد الإقلاع. العشاء على متن الترام يستغرق ساعتين ونصف الساعة ويعتبر من أكثر الأماكن رومانسية، والترام مؤلف من عربتين تتسع كل منهما لـ24 شخصا.

الحجز المسبق ضروري يمكنك الاتصال بالرقم المجاني 800808181 من الساعة 7.30 صباحا ولغاية الساعة 7.30 مساء بالتوقيت الإيطالي المحلي.

أشهر أماكن التبضع: تعتبر ميلانو عاصمة الأناقة بلا منازع، فالأزياء وآخر صيحات الموضة تأتي مباشرة من عروض الأزياء إلى العلاقات في المحلات التجارية مباشرة، ومن دون أي وسيط، التبضع في ميلانو ينحصر في شوارع معروفة مثل، فيا ديلا سبيغا، فيا مانزوني، فيا سانت آندريا، فيا مونتي نابوليوني، كوادريلاتيرو دورو أو المستطيل الذهبي، وتنتشر في جميع هذه الشوارع ماركات عالمية مثل شانيل وبرادا وميسوني وفيرساتشي وارماني ولوي فيتون، وإذا لم تكن ميزانيتك تتحمل دفع مبلغ 1000 يورو وأكثر لقاء شراء حقيبة يد واحدة، يكفي أن تتغزل بأشكال واجهات المحلات الرائعة، أما إذا كنت من المقتدرين ماليا فالعاملون في المحلات سيتقبلون بطاقتك الائتمانية بكل فرح وسعادة، لا سيما في ظل الأزمة الاقتصادية الحالية التي تعصف بإيطاليا أيضا، ويتوقع أن يسوء الوضع الاقتصادي أكثر في غضون الأشهر القليلة القادمة. وإذا كنت من محبي شراء الماركات العالمية بأسعار معقولة فلا بد من زيارة «فوكس تاون أوت ليت» الواقع عند الحدود الإيطالية السويسرية، ويضم 130 متجرا لأهم الأسماء العالمية وتتراوح الحسومات على الأسعار ما بين 30 و70 في المائة، يبعد المكان حوالي ساعة واحدة من ميلانو، ويمكن تنظيم رحلة للوصول إليه عن طريق الفندق، فهناك حافلات تنطلق صباحا وأخرى تنطلق عند الساعة الثانية بعد الظهر.

أفضل قهوة: فكرة مقاهي ستارباكس الأميركية العالمية جاءت من ميلانو، فعندما زار رئيس الشركة، هوارد شولتز، ميلانو أعجب بفكرة المقاهي التي تتيح للزبون فرصة للقاء الأصدقاء وتناول القهوة وعقد اجتماعات العمل، ففي ميلانو سوف تقف عاجزا على اختيار المقهى الأفضل، لأن المقاهي تنتشر في جميع الأزقة والشوارع، ولكن هناك عدد من المقاهي المميزة التي تروق لمحبي الموضة والأزياء، من بينها مقهى «تروساردي» و«ميامي» الذي يعرف باسم «زوكا»، و«فيردي» و«بار بيانكو» الذي يشتهر بتقديم أفضل «ماكياتو».

أين تقيم وتأكل: بما أن ميلانو هي مركز الموضة والأناقة، فلا بد أن تكون الإقامة مناسبة لروعة الأماكن المحيطة، لذا تتميز الفنادق في ميلانو بتصميم مختلف، فهي تعتمد على الرقي والذوق الرفيع والخدمات التي تتناسب مع أصحاب الميزانيات العالية.

فندق بولغاري: في فندق بولغاري Bvlgari الاسم كاف لتذوق طعم الأناقة، إن كان من حيث التصميم أو الضيافة، افتتح الفندق منذ 5 سنوات، ولا يزال يعبق بالحداثة ويتميز بموقعه القريب من أفخم شوارع التسوق وأهم المعالم الأثرية في المدينة، وتصميمه وتنوع الخدمات الفريدة مثل خدمة اكتشاف المدينة بواسطة طائرة خاصة أو بواسطة سيارات فيراري أو بورشه أو لامبورغيني، بينتلي، مازيراتي أو كاديلاك. إضافة إلى تقديم خدمة التجول الخاصة في الفيلات الأثرية والمتاحف في المدينة، وتأمين رحلات لاكتشاف مناطق عديدة في إيطاليا بواسطة اليخت والليموزين، وتأمين رحلات خاصة بمحبي الطعام لتذوق ألذ المأكولات في مناطق في شمال إيطاليا، من دون أن ننسى خدمة المتسوق الشخصي والمدرب الشخصي وفرصة تذوق كل مأكولات المطعم الرئيسي في الفندق على طريقة التاباس الإسبانية، فهذا الأسلوب جديد من نوعه، والفكرة جميلة لأنها تخولك التنويع في طعامك والتعرف إلى أطباق عديدة خلال عشاء أو غداء واحد.

يضم الفندق سبا يقدم عددا من العلاجات تستعمل فيها منتجات بولغاري الفاخرة. ويضم الفندق 58 غرفة وجناحا، مع إمكانية حجز الجناح الرئيسي مع عدة غرف تتمتع بمدخل خاصة بها وبمصعد خاص أيضا لتأمين أكبر قدر من الخصوصية.

ويشتهر المطعم في بولغاري الذي يشرف عليه الشيف ايليو سيروني بتقديم المأكولات الإيطالية المعروفة في ميلانو من أشهرها الريزوتي ميلانيزي، ويتعمد سيروني في مطبخه على الخضار الطازجة التي يزرعها في إحدى زوايا حديقة الفندق. للمزيد من المعلومات يمكنك زيارة الموقع التالي: www.bulgarihotels.com فندق تاون هاوس Townhouse: إنه الفندق الوحيد في ميلانو الذي يحمل 7 نجوم، ويتميز بأجواء غير عادية، ويرتكز في خدماته على الخصوصية التامة، ويناسب هؤلاء الذين يبحثون عن الراحة والهدوء والخصوصية، يقع الفندق داخل مبنى الغاليريا وهذا الموقع بالفعل غير عادي، فلن تصدق عينيك عندما تفتح نافذتك وترى نفسك داخل الغاليريا الرائعة ومقابلك محلات «سواروفسكي» وتحتك محلات «برادا» وبقربها «غوتشي»، الأمر أشبه بالحلم، لم يستطع تحقيقه إلا اليساندرو روسو صاحب سلسلة فنادق «تاون هاوس» المميزة.

فكرة الفندق تعتمد على النادل الشخصي «الباتلر» فسيكون النادل بخدمتك على مدار الساعة، الأجنحة والغرف مميزة من حيث التصميم، الديكور عصري وحديث، الألوان متناغمة، يوجد في كل الغرف مركز صحي مصغر، لا يوجد بهو رئيسي في الفندق على غرار الفنادق العالمية، إنما هناك ممرات خاصة يمكن المكوث بها وتناول الطعام والشراب ساعة تشاء في أجواء هادئة ونوافذ يتسلل منها صخب السياح في الغاليريا.

المطعم الرئيسي في الفندق اسمه «لا سينفونيا» يقوم فيه الطاهي جاكومو غاسباري بتصميم الأطباق لكل ضيف على حدة استنادا على علم « الايورفيدك».

زيارة الـ«تاون هاوس» والنزول به متعة حقيقية ومغامرة حقيقية من الصعب عيشها في أي فندق آخر. للمزيد من المعلومات: www.townhouse.it فور سيزونز Four Seasons: تعتبر فنادق الـ«فورسيزونز» علامة فارقة في عالم الضيافة. وفي ميلانو لا يقل فندق الـ«فورسيزونز» روعة وجمالا عن الفروع الأخرى، فهو يقع في قلب المستطيل الذهبي وفي قلب الوسط التجاري في المدينة في شارع «فيا جيزو» الواقع ما بين شارعي «فيا مونتي نابوليوني» و«فيا ديلا سبيغا».

يعود تاريخ البناء الذي كان في السابق ديرا إلى القرن الخامس عشر، ويضم 118 غرفة وجناحا، يتميز بحدائق جميلة ومقلمة تتوسط الفندق من جميع جوانبه الداخلية ويمكن رؤيتها من البهو الرئيسي والغرف والمطعم.

إضافة إلى خدمة الـ«فورسيزونز» المعهودة، يتميز الفندق بخدمة الـ«سبا» في الغرف والأجنحة، وتقوم اختصاصيات بارعات بتقديم أفضل العلاجات في غرفتك في خصوصية وراحة تامتين.

أما بالنسبة لمطعم «إيل تياترو» فيضم غرفة مخصصة لـ12 ضيفا للأكل في خصوصية تامة أيضا، تقدم في المطعم مأكولات إيطالية من وحي المكونات التي تجدها في المناطق الشمالية لإيطاليا، وتتغير لائحة الطعام بحسب تغير المواسم.

من أهم ما يقدمه المطعم وجبات «البرانش» كل يوم أحد، وابتداء من منتصف النهار ولغاية الساعة الثالثة بعد الظهر يمكن تذوق ألذ المأكولات على طريقة البوفيه، ويشرف على جميع الأطباق الطاهي سيرجيو ماي، ويقدم المطعم فكرة فريدة من نوعها، فيمكنك اختيار الطبق الرئيسي من المطبخ مباشرة، وبعد أن تتذوق ألذ الأطباق من أسماك ولحوم وخضار، يأتي وقت الحلوى، ويتولى هذه المهمة الطاهي المختص بالحلوى غرازيانو بيستوليتي الذي أبدع في خلق غرفة من الشيكولاته أشبه بالأدغال الاستوائية مصنوعة كلها من الشيكولاته، تشدك إليها رائحة الشيكولاته الشهية، وفيها كل ما تحلم به من شيكولاته مثل الموس ونافورة الشيكولاته مع الماش ميلوز والفراولة. للمزيد من المعلومات: www.fourseasons.com

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام