الخميـس 14 جمـادى الاولـى 1428 هـ 31 مايو 2007 العدد 10411
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

أمراض والتهابات العضلات

تصيب النساء أكثر وتعرض المصابين بها للأورام الخبيثة

جدة : د. عبد الحفيظ خوجة
يعتبر التطور في تشخيص وعلاج أمراض الروماتيزم في السنوات العشر الأخيرة، من أكبر الخطوات الطبية التي أثرت إيجابا في المرضى الذين يعانون من هذه الأمراض.

وتعتبر أمراض التهابات العضلات من أقلها انتشارا، مما يجعل عملية التشخيص صعبة إلى حد كبير، وفي نفس الوقت من أكثرها أهمية، حيث شكلت جزءاً هاماً من المواضيع التي يناقشها حالياً «المؤتمر الأول للمستجدات في أمراض الروماتيزم» والمنعقد في مدينة جدة منذ يوم أمس الأربعاء بمركز الأبحاث والتدريب بمستشفى الملك فهد بجدة. ويعتبر هذا المؤتمر الأول من نوعه الذي يعقد بوزارة الصحة بمحافظة جدة في مجال المستجدات في أمراض الروماتيزم، ويشارك فيه عدد من ذوي الخبرة من الأطباء في هذا المجال من مختلف مستشفيات المنطقة وجامعاتها.

وقد حظي المؤتمر بمجموعة متميزة من أوراق العمل المختارة التي تلبي احتياجات الأطباء من المادة العلمية المطلوبة والتي تحقق لهم أيضا تقديم أرقى وأرفع مستويات الخدمة الطبية التي يتطلع إليها الجميع. وكان من تلك المواضيع: داء الروماتويد (الرثوي)، الذئبة الحمراء، متلازمة APLS، التهاب الأوعية الدموية، صلابة الجلد، التهاب العضلات والمتلازمة المرتبطة بها، اعتلال مفاصل العمود الفقري، هشاشة العظام، أمراض التمثيل الغذائي، والمستجدات في الطرق التصويرية والتشخيصية المختلفة.

* التهابات العضلات أوضح لـ«الشرق الأوسط» الدكتور حسين محمد حلبي استشاري أمراض المفاصل والروماتيزم بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بجدة، ضمن البحث الذي قدمه في المؤتمر، أن أمراض التهابات العضلات تصيب ما نسبته واحد إلى عشرة لكل مليون شخص. وهي تصيب الكبار والصغار، لكن نسبتها أقل بكثير في الصغار، كما أنها تصيب النساء أكثر من الرجال.

وأضاف أن أهمية التشخيص المبكر لهذه الأمراض تأتي من كونها سريعة التأثير في صحة المريض، حيث أن عدم تشخيصها وعلاجها قد يؤدي إلى مضاعفات جسيمة، وفي بعض الأحيان تكون قاتلة.

تنقسم التهابات العضلات إلى ثلاثة أمراض رئيسية، هي:

ـ مرض الالتهاب الجلدي العضلي Dermatomyositis.

ـ مرض الالتهاب العضلي المتعدد Polymyositis.

ـ مرض التهاب العضلات المتدخل الجسمي Inclusion Body Myositis.

ويعتبر النوعان الأول والثاني من أكثرها شيوعا، أما المرض الثالث فهو نادر الحدوث وعادة ما يصيب المرضى فوق سن الخمسين، ويعتبر من الأمراض التي لا يوجد لها علاج مؤثر حى الآن.

ومن الأهمية بمكان، أن مرض الالتهاب الجلدي العضلي، يكون في بعض الأحيان مصاحبا لأحد الأورام الخبيثة مثل سرطان الغدد الليمفاوية، سرطان الرئة، سرطان المبايض، وغيرها من الأورام. كما إن الشخص المصاب بهذا المرض معرض ست مرات أكثر من غيره من الأصحاء لخطر إصابته بورم خبيث.

* التشخيص والأعراض يشير الدكتور حسين حلبي الى أن تشخيص أمراض التهابات العضلات، يبدأ بالتاريخ المرضي، إضافة إلى نتائج الفحص السريري، التحاليل المخبرية، اختبار فحص العضلات الكهربائي، ونتائج تحاليل الأنسجة العضلية.

ان الفرق الرئيسي بين مرض التهاب العضلات الجلدي ومرض التهاب العضلات المتعدد، هو أن المرض الأول يمتاز بوجود طفح جلدي قرمزي أو محمر يصيب مناطق الوجه، الجفون، الصدر، الظهر، الأصابع، المرفقين، والركبتين. كما يُصاب بعض الناس، خصوصا الأطفال، بكتل كلسية تحت الجلد.

إن ظهور أعراض التهاب العضلات يبدأ بوهن وضعف في العضلات القريبة من الجذع كعضلات الرقبة، الأكتاف، الأوراك، وعضلات الفخذين. ووجود هذا الضعف غير كاف لتشخيص هذه الأمراض، حيث إنها قد تكون موجودة في أمراض أخرى، مثل نقص نسبة فيتامين دي، وأمراض الغدة الدرقية، إضافة إلى أمراض أخرى تصيب العضلات.

ويؤدي عدم تشخيص هذا المرض إلى استمرار ضعف العضلات إلى درجة تصبح فيه الحركة ضعيفة مثل عدم القدرة على القيام من وضع الجلوس، أو نزول أو طلوع السلالم.

وإضافة إلى أعراض ضعف العضلات الحركية، هناك أعراض أخرى ملازمة مثل التهاب المفاصل، صعوبة البلع وتغير الصوت، التهاب الأوعية الدموية، هبوط في القلب، وتليف الرئتين.

إن وجود هذه المتلازمة من الأعراض غير كافٍ للتشخيص النهائي ويتوجب عمل بعض التحاليل المخبرية لفحص نسبة انزيمات العضلات وهي Aldolase, Ck, LDH, AST والتي عادة ما تكون نسبتها مرتفعة جدا في الدم. وإضافة إلى ما سبق يستوجب التشخيص عمل تخطيط للعضلة لرؤية تغيرات معينة. وأخيرا يتم أخذ عينة من العضلة الضعيفة بواسطة عملية جراحية بسيطة لرؤية التغيرات النسيجية التي تؤكد التشخيص.

* العلاج بعد اكتمال خطوات التشخيص تأتي أهمية العلاج الذي يتكون من عقارات الكورتيزون Corticosteroids وأدوية تثبيط أو تحوير المناعة Immunosuppressant / Immunomodulatory مثل عقارات الميثوتريكسيت Methotrexate ، سيكلوسبورين cyclosporin أو الأجسام المضادة عن طريق الوريد Intravenous Immunoglobulin إضافة إلى العلاج الطبيعي لتقوية العضلات.

يكون العلاج عن طريق استشاري أمراض الروماتيزم، ويحتاج المريض إلى متابعة مستمرة للكشف عن فعالية العلاج إضافة إلى ملاحظة الأعراض الجانبية الناتجة عن تناول هذه العقارات.

ان فعالية العلاج تبدأ بالظهور تقريبا في خلال أربعة أسابيع، حيث يبدأ المريض باسترجاع قوته العضلية كما يلاحظ هبوط نسبة انزيمات العضلات في الدم. وعند حصول ذلك يقوم الطبيب بتقليل جرعة عقار الكورتيزون وإضافة دواء آخر أو الاستمرار على الأدوية المحورة للمناعة.

وتعتمد الاستجابة للعلاج على تشخيص الحالة بشكل سريع واستخدام العلاج المناسب لكل حالة.

وفي معظم الحالات التي تكون غير مصاحبة لأعراض التهاب العضلات يمكن علاجها بشكل كبير، كما يمكن التخلص من الأدوية في غضون أشهر من تاريخ بدء العلاج.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام