الاثنيـن 08 صفـر 1428 هـ 26 فبراير 2007 العدد 10317
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

الدليمي: اكتشاف النفط والغاز في المناطق السنية لن يغير رفضنا للفيدرالية

بارزاني يعلن التوصل إلى «اتفاق نهائي» بشأن مسودة قانون النفط الجديد

لندن: «الشرق الأوسط»
فيما أعلن مسعود بارزاني رئيس اقليم كردستان عن التوصل الى «اتفاق نهائي» بشأن مسودة قانون النفط الجديد، أكد عدنان الدليمي، رئيس جبهة التوافق العراقية (أكبر الكتل السنية في البرلمان) أن اكتشاف احتياطيات مهمة من النفط والغاز في المناطق السنية، لن يغير موقفهم الرافض للفيدرالية.

إعلان بارزاني عن التوصل الى اتفاق حول مسودة قانون النفط، جاء خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده في السليمانية في وقت متأخر أول من أمس مع الرئيس العراقي جلال طالباني والسفير الأميركي زلماي خليلزاد. ونسبت وكالة «اسوشييتد برس» الى بارزاني، قوله «توصلنا الى اتفاق نهائي.. نقبل بالمسودة». وينظم هذا القانون عملية الاستثمارات الخارجية وإدارة الموارد بين الاقاليم، كما ينص على توزيع عوائد الموارد الطبيعية في البلاد بين الأقاليم والمحافظات وفقا للكثافة السكانية. وكانت هنالك خلافات بين الاكراد وبغداد خاصة حول إخضاع عمليات التنقيب لسيطرة الحكومة المركزية في بغداد. لكن بارزاني لم يكشف تفاصيل عما توصل اليه الجانبان بشأن هذه النقطة الخلافية.

الى ذلك، أكد عدنان الدليمي، ان اكتشاف احتياطيات نفطية وغازية في المناطق السنية «لن يغير من موقف السنة ازاء مبدأ تقسيم العراق، وان الأمر ليس مرتبطا بالموارد الطبيعية التي تم الاعلان عن اكتشافها في الآونة الأخيرة». وأضاف في اتصال هاتفي مع «الشرق الاوسط» ان «رفضنا ينبني على شكنا في ان تؤدي الفيدرالية الى تقسيم العراق». وقال الدليمي انه في حال تم تطبيق مبدأ الفيدرالية «فاننا سنعمل بكل ما أوتينا على ان توزع عوائد النفط على أنحاء العراق بشكل عادل بعيدا عن أي أسس طائفية أو عرقية». وأضاف «اننا شركاء في هذه الحكومة ولدينا وزراء فيها ويجب ان يطلعوا على كافة الموارد المالية للدولة».

وكان الإعلان عن اكتشاف مستودعات هائلة من النفط والغاز الطبيعي مؤخرا في مناطق غرب العراق وهي المناطق ذات الأغلبية السنية، قد أثار تساؤلات حول إمكانية أن تعيد الاحزاب السنية النظر في موقفها الرافض للفيدرالية. وحسب تقارير، فان عشرات الملايين من الدولارات قد دفعت لشركات اجنبية خلال العامين المنصرمين لمراجعة المعلومات الجيولوجية عبر كل العراق وإعادة تدريب المهندسين العراقيين من أجل استثمار الموارد الطبيعية في البلاد. ورفعت الدراسات الجديدة من كمية النفط في المستودعات الموجودة في محافظتي نينوى (شمال) والأنبار (غرب). وقدرت تلك المصادر كمية الغاز الطبيعي الموجود في المستودعات غرب العراق بما لا يقل عن 1000 مليار قدم مكعب.

وحول هذه الاكتشافات، قال المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عاصم جهاد إن اكتشاف الغاز الطبيعي في المناطق الغربية من العراق ليس بالأمر الجديد، إلا انه لم يجر استغلاله حتى الآن. واستبعد في اتصال هاتفي مع «الشرق الأوسط» إمكانية تنفيذ أية مشاريع في الوقت الراهن لاستخراج تلك الموارد في المناطق الغربية، وعزا ذلك الى الوضع الأمني المتدهور فيها وسيطرة الجماعات المسلحة عليها. وقال ان الصحراء الغربية تحوي على كميات هائلة من الغاز لم يحددها.

وألقى باللائمة على ما سماه بـ«سياسات النظام السابق» في هدر ثروات العراق وعدم استغلالها بالشكل الأمثل. وأضاف انه لو تم استغلال هذه الموارد بشكل كامل، فان العراق سيتحول إلى مصاف الدول المصدرة للغاز.

التعليــقــــات
عماد العامري، «الامارت العربية المتحدة»، 26/02/2007
كلام الدليمي يجافي واقع الحال فإذا كان الدليمي يبحث عن وحدة العراق والعراقيين فلماذا تطالعنا الأخبار اليومية أن كل الشيعة الساكنين في منطقة حي العدل ببغداد (وهي المنطقة التي يقطنها الدليمي) والذين تم تهجيرهم منها في وقت سابق لا يسعهم العودة إلى منطقتهم من جديد وفي لقاءات متلفزة ومذاعة أكد كثير من سكنة تلك المنطقة أنهم لا يستطيعون العودة إلى تلك المناطق بدعوى أن المسلحين التابعين للدليمي لا يسمحون لهم بالعودة وإلا قتلوهم والذي عاد فعلاً تم قتله.
لماذا نتهم الآخرين بالكيل بمكيالين ونحن نكيل بأربعة أو كما يقول المثل الشعبي باب النجار مخلوع.
 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام