الاحـد 09 رمضـان 1422 هـ 25 نوفمبر 2001 العدد 8398
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

حكيم النوري: لا وجود لممثلين مغاربة بإمكانهم استقطاب جمهور السينما

المخرج المغربي أعد «قلق» كأول فيلم تلفزيوني تنتجه قناة «دوزيم» وتدور أحداثه في الدار البيضاء

الرباط: لطيفة العروسني
انتهى المخرج السينمائي المغربي حكيم النوري من تصوير فيلم تلفزيوني من انتاج القناة الثانية «دوزيم» يحمل عنوان «قلق» وهو اول فيلم تلفزوني للنوري بعد اخراجه لثمانية افلام سينمائية روائية حقق بعضها نجاحا تجاريا كبيرا.

فيلم «قلق» الذي استغرق تصويره ثلاثة اسابيع عبارة عن قصة درامية تدور احداثها في مدينة الدار البيضاء وتحكي عن حياة زوجين كانا يعيشان حياة سعيدة وكانت الزوجة في البداية موظفة قبل ان تقرر ترك العمل للتفرغ لتربية اطفالها، الا ان هذه الحياة السعيدة سرعان ما ستنقلب راسا على عقب عندما يفقد الزوج عمله وتضطرالزوجة للبحث عن عمل، وتمكنها مؤهلاتها من ايجاد وظيفة بسرعة، فتنعكس الادوار، الا ان هذا الوضع الجديد سيؤثر سلبا على حياة الزوجين معا بسبب تقاليد المجتمع التي لا ترحم. وقال النوري ان هذا العمل الذي كتب له السيناريو، مختلف عن اعماله السابقة وسيشكل مفاجاة للمشاهد المغربي. وفي سياق اخر قال النوري انه لا وجود لممثلين مغاربة يمكن ان نصفهم بنجوم بامكانهم استقطاب جمهور السينما وقال ان الجمهور المغربي يقبل على مشاهدة افلام مخرجه المفضل الذي سبق وان اعجب بافلامه السابقة وليس بسبب مشاركة احد الممثلين او الممثلات المعروفات، لأن جميع الممثلين والممثلات الذين قدمهم في افلامه الناجحة، كما قال، كانوا في بدايتهم وكانوا يمثلون اولى ادوارهم السينمائية،مثل ثريا العلوي ورشيد الوالي ورشيد فكاك وامل عيوش الذين شاركوا في بعض افلامه مثل: «الطفولة المغتصبة» و«سارق الاحلام» و«مصير امراة». من جهته قال الممثل يونس مكري الذي يلعب دور البطولة في الشريط من خلال شخصية الزوج «حميد» ان احداث الفيلم هي في الاصل كابوس يعيشه بطل الفيلم اثناء منامه بعد ان علم ان الشركة التي يعمل بها قررت اجراء تغييرات على مستوى الادارة مما يعنى انه مهدد بفقد عمله وبالتالي يتخيل الوضع الذي ستكون عليها حياته العائلية بعد ذلك. وأضاف مكري لـ«الشرق الأوسط» انه عموما لا يفضل المشاركة في الاعمال التلفزونية الا اذا كان مخرجوها سينمائيين في الاصل وهو ما ينطبق على المخرج حكيم النوري الذي اخرج هذا الفيلم بطريقة لا تختلف عن طريقته الاحترافية في السينما، في حين الاعمال التلفزيونية المغربية عادة ما يتم اخراجها باسلوب يطبعه الاستعجال لأنها اعمال موجهة للاستهلاك اليومي واغلبها يفتقد الى عمق في الخيال، واعتبر مشاركته في الفيلم البوليسي «الحوت الاعمى» للمخرج حسن غنجة وهو من انتاج القناة الثانية ايضا «استثناء» لان غنجة من المخرجين الذين تلقوا تكوينا سينمائيا كما قال. ويشاركه في اداء الادوار الرئيسية في فيلم «قلق» الممثلون: عالية اركاب وامينة رشيد وحمادي عمور وماريا صادق وزهور السليماني.

يذكران مكري شارك ايضا في الفيلم السينمائي الاخير للنوري الذي يحمل عنوان «قصة حب» الذي من المتوقع ان يعرض في القاعات السينمائية المغربية خلال شهر مارس (آذار) المقبل.

=

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام