الثلاثـاء 02 ربيـع الثانـى 1424 هـ 3 يونيو 2003 العدد 8953
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  







 

المغرب: الفرنسي الملاحق زار أفغانستان أكثر من مرة وبويع أميرا قبل تفجيرات الدار البيضاء

الرباط : علي انوزلا
فيما تتواصل عمليات بحث مكثفة في مدينة طنجة (شمال المغرب) عن الفرنسي روبير ريشار انطوان بيير الملقب بـ«الحاج» و«ابي عبد الرحمن»، الذي تشتبه السلطات المغربية في تورطه في احداث 16 مايو( ايار) الماضي، كشفت مصادر امنية مغربية عن بعض الجوانب المتعلقة بشخصية المبحوث عنه، والذي سبق لبيان صادر عن وزارة الداخلية المغربية ان وصفه بـ«الخطير».

وحسب المصادر ذاتها فقد سبق لانطوان بيير، وهو فرنسي مسلم، ان زار افغانستان اكثر من مرة، واعتنق الاسلام في تركيا لما كان عمره 17 سنة، وافادت المصادر ان الشخص المبحوث عنه متزوج من مغربية، وأب لطفلين. وفي تصريح لقناة «دوزيم» المغربية (القناة الثانية)، افادت زوجة الفرنسي المبحوث عنه التي تقيم في حي شعبي بمدينة طنجة ان زوجها ابلغها اسبوعا قبل اختفائه عن الانظار انه كان ينوي الطلاق منها، كما سبق ان أخبرها ببعض نشاطاته في مدينة فاس التي كان كثير التنقل اليها. وجاء في تصريحات الزوجة أن زوجها التقى مع الشيخ عبد الوهاب رفيقي، الملقب بأبي حفص، احد رموز السلفية الجهادية في المغرب، الذي يوجد حاليا في السجن. وقالت الزوجة المغربية إن زوجها كان يشتغل في تجارة السيارات.

وجاء ذكر الفرنسي لأول مرة في اطار التحقيق مع خمسة اشخاص القي القبض عليهم بمدينة فاس في قضية لها علاقة غير مباشرة باحداث الدار البيضاء، وافضى التحقيق مع الاشخاص الخمسة المشتبه فيهم الى افصاح احدهم عن اسم الفرنسي روبير ريشار انطوان. وجاء في التحقيق ان الفرنسي المبحوث عنه سبق له أن رأس اجتماعات لاعضاء خلية تابعة له، وبويع خلال احدى تلك الاجتماعات اميرا قبل وقوع احداث الدار البيضاء.

من جهة اخرى، علم من مصادر مطلعة ان السلطات الامنية بمدينة طنجة استنطقت زوجة المبحوث عنه الفرنسي، كما حققت مع ثلاثة اشخاص آخرين كانوا على علاقة به.

ومازالت قوات الامن بتنسيق مع قوات الدرك الملكي تقوم بحملة تمشيط واسعة استعملت فيها المروحيات لضبط مكان وجود الفرنسي الذي تعتقد السلطات الامنية انه يختبئ في مكان ما بنواحي مدينة طنجة في محاولة للخروج الى خارج المغرب.

وشددت المراقبة على نقط العبور الحدودية في جميع مناطق الشمال المغربي، وايضا على الشواطئ للحيلولة دون تسلل المبحوث عنه عبر قوارب الهجرة السرية التي يستعملها عادة المهاجرون غير الشرعيين للعبور الى الضفة الشمالية من البحر الابيض المتوسط.

 
ارسل هذا المقال بالبريد الالكترونى   اطبع هذا المقال  
The Editor
رئيس التحريــر
Terms of use
شروط الانتفاع
Editorial
هيئة التحرير
Mail Address
العنوان البريدي
Advertising
الإعــــــلان
Distribution
التــوزيــــع
Subscriptions
الاشتراكات
Corrections
تصويبات
Copyright: 1978 - 2014 © H H Saudi Research and Marketing LTD, All Rights Reserved And subject to Terms of Use Agreement .
© جميع الحقوق محفوظة للشركة السعودية البريطانية للأبحاث والتسويق وتخضع لشروط وإتفاق الإستخدام